X

 

ما هي القرنية ولماذا تحظى بأهمية بالغة؟

القرنية هي غطاء شفاف يغطي القسم الأمامي من العين وتعمل كنافذة شفافة تماماً تسمح بدخول الضوء إلى العين وليس لها أي دور في تحديد لون العين. وتتمتّع القرنية بنسبة كسر خاص وتحدّب تتمكّن من خلالهما تغيير مسار الضوء وتجميع صور الأشياء البعيدة والقريبة على غطاء الشبكية بمساعدة عدسة العين وبالتالي يتمكن الشخص من الابصار.


زرع القرنية

زرع القرنية هي عملية جراحية يتمّ خلالها استبدال قسم أو كل قرنية المريض بالقرنية الّتي تمّ التبرّع بها من شخص متوفّى. يتم فحص واختبار القرنية المتبرعة بواسطة بنك العيون للتأكد من سلامتها الكاملة. يتمّ اجراء عملية زرع القرنية عادة خلال التخدير العام.

  • الأساليب المتداولة لزرع القرنية ‏
  • أنواع عملية الزرع الموضعي للقرنية
  • أسباب زرع القرنية
  • الأمراض الّتي تلائم اجراء عملية زرع القرنية
  • طريقة توفير القرنية للزرع
  • عملية زرع القرنية
  • الرعاية بعد العملية الجراحية
  • الوصايا الهامة بعد عملية زرق القرنية
  • الرعاية السريرية والدوائية
  • نتيجة زرع القرنية
  • المشاكل والأعراض الناتجة عن زرع القرنية
  • المدة الزمنية لاجراء العملية

‏1-‏ زرع القرنية الكامل (استبدال كامل): في هذه العملية يتم استبدال القرنية التالفة بأكملها بقرنية سليمة. ‏

‏2-‏ الزرع الموضعي: في هذه العملية يتم انتشال القسم التالف من القرنية واستبداله بقسم من القرنية المتبرعة. ‏

‏1-‏ الزرع الموضعي الأمامي ‏‎ ALTK‏: في هذه العملية يتم انتشال القسم التالف من القرنية واستبداله بالقسم المماثل له من القرنية ‏المتبرعة. ‏

‏2-‏ الزرع الموضعي الأمامي والوسطى ‏DALK‏: يتم اجراء هذه العملية في حال وجود التلف الواسع في القسم الوسطى والعلوي ‏للقرنية. ‏

‏3-‏ الزرع الموضعي الخلفي ‏DSAEK‏: يتمّ اجراء هذه العملية عندما يكون التلف في القسم العميق من القرنية (البطانة الغشائية) ‏والأقسام الوسطى والسطحية تكون سليمة. سماكة هذا الزرع تبلغ حوالي 90 إلى 180 ميكرون. ‏

‏4-‏ الزرع الموضعي الخلفي ‏DMEK‏: يعتبر هذا الأسلوب طريقة أخرى لعملية زرع البطانة الغشائية يتمّ فيها زرع غشاء ظريفاً جداً ‏بسماكة 5 إلى 10 ميكرون في القرنية. ‏

‏1-‏ الإصابة بالقرنية المخروطية فاجراء عملية زرع القرنية يسبّب زيادة حدة البصر وفي حال عدم اجراء هذه العملية قد يصاب المريض ‏بالانخفاض التدريجي للرؤية وترقق القرنية وحتى تمزّقها. ‏

‏2-‏ تحسين ضبابية الرؤية في المرضى المصابين بعتامة القرنية ‏

‏3-‏ الحفاظ على تماسك العين في حال تمزّق القرنية جرّاء الأحداث

‏4-‏ في حال الإصابة ببعض حالات العدوى الشديدة ‏

‏5-‏ من أجل تحسين المظهر غير المرغوب لعتامة لقرنية في حال عدم رغبة المريض في استخدام العدسات اللاصقة أو عدم تثبيت ‏العدسات اللاصقة الملونة. ‏

‏1-‏ مرض القرنية المخروطية (‏Keratoconus‏) ‏

‏2-‏ تورم القرنية جرّاء الخضوع لعملية الساد أو العمليات الأخرى داخل العيون ‏

‏3-‏ الأمراض الوراثية الّتي تسبب عتامة القرنية أو تورمها. ‏

‏4-‏ وجود عتامة القرنية الّتي تكون عادة بسبب العدوى المتكررة لهربس العيون أو العدوى الجرثومية. ‏

‏5-‏ الاحتراق الكيمياوي للقرنية ‏

يتمّ توفير القرنية بعد وفاة الأشخاص الّذين يرغبون في التبرّع بها لمساعدة المرضى الآخرين ولا يمكن اجراء عملية زرع القرنية دون تبرّع هذه ‏الأشخاص ورضائهم. ‏

يخضع جميع القرنيات المتبرعة بها للفحص الدقيق في بنك العيون للتأكد من سلامتها كما يتمّ فحص جميع القرنيات لأمراض مثل الأيدز ‏والهيباتيت تفادياً لنقل هذه الأمراض إلى الشخص المستخدم للقرنية المزروعة. ‏

ملاحظة: النفقات الّتي يتمّ دفعها لبنك العيون هي من أجل اجراء الفحص والاختبارات والمواد المحافظة للقرنية. ‏

يجب اجراء مجموعة من الفحوص والاختبارات الطبية على المريض لأجل زرع القرنية، وعادة يتم التنسيق مع بنك العيون لأجل حجز القرنية ‏قبل تنويم المريض في المستشفى، ولكن بالرغم من هذا قد لاتوجد القرنية المناسبة للمريض في يوم اجراء العملية الجراحية عليه وقد يتمّ تأجيل ‏اجراء العملية إلى يوم آخر.‏

وفي أثناء العملية يتمّ انتشال قطعة دائرية من القسم المركزي لقرنية المريض بواسطة الأدوات المجهرية ويتمّ استبدالها بقطعة من القرنية السليمة ‏وغرزها بعين المريض بغرزات ظريفة جدّاً. تستغرق هذه العملية ساعة واحدة إلى ساعتين عادة وحسب الظروف قد يتم اجراء عملية الساد ‏‏(الماء الأبيض) أو الماء الأسود (الجلوكوما) بشكل متزامن مع عملية زرق القرنية أيضاً وبعد انتهاء العملية يتمّ تضميد العين.‏

ملاحظة: يمكن توفير القرنية المزروعة بواسطة جهاز فمتوسكند أيضاً لكن في هذه الحالة ترتفع نفقات العملية الجراحية بسبب استخدام هذا ‏الجهاز. ‏

بعد اجراء العملية الجراحية تكون العين حساسة جدّاً بالضربات وقد تسبّب الضربات الخفيفة أضرار جادّة للعين، بالتالي من الواجب استخدام ‏الواقي البلاستيكي (شيلد) خلال شهر واحد بعد اجراء عملية زرق القرنية لحمايتها من الضربات المحتملة. وكذلك يجب في هذه الفترة الزمنية ‏التجنب من الانحناء، وتلقّي الضغط وحمل الأشياء الثقيلة. يجب التجنب من انحناء الرأس إلى الأمام في هذه الفترة الزمنية وفي حال الاضطرار ‏لأخذ الأشياء من الأرض يجب التجنّب من انحناء الظهر بل انحناء الركبات وحفظ الرأس بشكل مستوي. في حال الاستحمام يجب العناية ‏بعدم دخول الماء والشامبو إلى العين. الرياضة الوحيدة المسموحة بها في هذه الفترة هي المشي على الأقدام بشكل هادئ، كذلك يجب ‏التجنّب من تدليك أو حكّ العين بأي شكل من الأشكال في هذه الفترة. ‏

ملاحظة: إذا كان المريض يزاول مهنة دائرية يجلس فيها على الكرسي، يمكن له العودة إلى مهنته بعد مضي أسبوعين ولكن في حال حاجة ‏المريض إلى النشاطات الجسمية في مهنته يجب عليه العودة إلى العمل بعد مضي ما لايقلّ عن 6 أسابيع. ‏

بما أن الأنسجة في عملية زرع القرنية تلتئم بعد مرور زمن طويل جدّاً وبعد الالتئام أيضاً لاتتمتّع بمتانة القرنية المعتادة يجب الاهتمام بما يلي: ‏

‏1-‏ استخدام النظارة الشمسية أو النظارة الطبية بعدسات كبيرة ومقاومة لتفادي الضربات المحتملة. ‏

‏2-‏ التجنّب من ممارسة رياضات يحتمل فيها تلقّي الضربات بما فيها المصارعة والجودو وكرة القدم. ‏

‏3-‏ التجنّب من ممارسة نشاطات يحتمل فيها تلقّي الضربات والتجنّب من الاشتباك مع الأشخاص الآخرين. ‏

‏4-‏ الاهتمام البالغ باستخدام النظارة الواقية أثناء السباحة أو ممارسة الرياضة.‏

ملاحظة: عدم مراعاة هذه الوصايا قد يؤدّي إلى فقد البصر والعمي. ‏

في الأيام الأولى بعد زرع القرنية يتمّ فحص المريض عادة بشكل يومي أو مرة كلّ يومين وبعد مضي أسبوع أو أسبوعين يتمّ الفحص عادة ‏بشكل أسبوعي وتزداد الفواصل الزمنية للفحوصات بشكل تدريجي حيث بعد مضي 6 شهور على العملية الجراحية يتمّ فحص المريض ‏بواسطة طبيب العيون مرة واحدة كل شهر. ‏

بعد مضي 6 شهور تصبح الفواصل الزمنية أكثر طولاً ويجري الفحص كل شهرين أو ثلاثة شهور مرة واحدة. يقوم الطبيب فيها بفحص ‏نسبة الابصار، ووضع الغرزات، واحتمال رفض الزرع والأعراض الجانبية للأدوية بما فيها الزرق والساد وبعد مضي عام واحد على عملية زرع ‏القرنية يجري الفحص كل 6 شهور مرة واحدة. ‏

يجب الاهتمام بأنّه ولو كان قد مرّت على عملية زرع القرنية سنوات كثيرة، في حال ظهور أية أعراض غير طبيعية بما فيها تدهور الرؤية، ‏وسكب الدموع، والألم، والشعور بالشيء الخارجي في العين، والخوف من الضوء أو احمرار العين يجب مراجعة طبيب العيون في غضون 24 ‏ساعة على الحدّ الأقصى. ‏

يجب استخدام قطرة المضادات الحيوية عادة لبضعة أسابيع بعد عملية زرع القرنية كما يجب استخدام قطرات الستيرويد خلال بضعة أشهر ‏لحماية العين من الإصابة بالالتهاب، وقد يصف الطبيب أنواع أخرى من القطرة بما فيها قطرة الدموع الصناعية أو قطرة خفض ضغط العين. ‏فيجب استخدام القطرات حسب وصف الطبيب وبشكل دقيق والتجنّب من التخلّي عن استخدامها بدون سبب، فالاستخدام غير الصحيح ‏للدواء قد يؤدي إلى تدمير القرنية والعمي. ‏

نتيجة عملية زرع القرنية تتعلّق إلى حد كبير بالمرض الأولي الّذي تمّ اجراء العملية بسببه. ‏

ففيما يتعلّق بالمرضى المصابين بالقرنية المخروطية، والعتامات غير المعدية للقرنية والورم الصغير لها نسبة النجاح عالٍ جدّاً وتبلغ حوالي 90 ‏بالمأة. وفي حال اجراء العملية بسبب اصابة الشخص بالعتامات الناتجة عن الهربس أو الورم الشديد للقرنية أيضاً نسبة نجاح العملية تفوق ‏‏80 بالمأة. وفي حال القيام بالعملية في حالة طارئة للتحكم في العدوى أو ترميم اختراق القرنية هناك احتمالات ضئيلة لأن تبقى القرنية ‏المزروعة شفافة ولكن على أية حال يتمّ اجراء العملية للحفاظ على بناء العين. ‏

يُعتبر الاستجماتيزم أو اللابؤرية من أبرز أعراض زرع القرنية والّذي يمكن علاجه إلى حد كبير بواسطة تنظيم وازالة الغرزات واستخدام النظارة ‏أو العدسات اللاصقة. ‏

ومن الأعراض الهامة الأخرى فيما يتعلق بهذه العملية هو رفض الزرع بواسطة الجسم، وفي حال عدم علاج هذه المشكلة في وقت مناسب ‏يؤدي إلى عتامة القرنية المزروعة. يحدث رفض الزرع عندما يعتبر نظام المناعة لجسم الريض القرنية المزروعة نسيجاً غريباً ويهاجم عليه. قد ‏تحدث هذه الحالة بعد أسبوعين من العملية الجراحية ولكنها تحدث عادة بعد مضي عدة شهور. وفي حال تشخيص هذه المشكلة في وقت ‏مبكر يمكن التحكم فيه بواسطة استخدام قطرات الستيرويد أو الحبوب أو حقن الدواء حوالي العين ولكن في حال كون الرفض في مرحلة ‏متقدمة قد لايمكن علاجه بالدواء ويجب اعادة زرق القرنية والّتي تنخفض نسبة نجاح العملية قياساً بالمرة الأولى. بالتالي يوصى بمراجعة طبيب ‏العيون في غضون 24 ساعة على الحدّ الأقصى في حال مشاهدة الأعراض التالية: ‏

‏1.‏ الألم ‏

‏2.‏ الاحمرار الشديد في العين أو حوالي القرنية ‏

‏3.‏ الحساسية بالضوء ‏

‏4.‏ ذرف الدموع غير الطبيعي ‏

‏5.‏ عدم وضوح الرؤية ‏

‏6.‏ الشعور بوجود شيء خارجي في العين والّذي يكون نتيجة ترهّل الغرزات أو تمزقها. ‏

الأعراض الأخرى لزرع القرنية ليست شائعة ولكن قد توجد أعراض مثل النزيف داخل العين، العدوى، الساد، الماء الأسود، تكرر المرض ‏السابق في القرنية المزروعة وتمزّق غطاء الشبكية. ‏

المدة الزمنية لاجراء العملية: ساعتان ‏



دی ان ان